المحور السياسي

 

التحديث والتغير
السياسي الموجه

بقلم
د‏.‏ هدي الشناوي

 
    
نحن نعرف منذ أيام أوجبرن أن القطاعات الثقافية المختلفة تتفاوت في مدي قدرتها علي التغير وفي استجابتها للتغيرات الجديدة‏,‏ ولقد دلت الشواهد العديدة من شتي الثقافات علي أن العناصر المادية‏(‏ التكنولوجية‏)‏ والاقتصادية في الثقافة أسرع تكيفا وأيسر تغيرا من العناصر الاجتماعية‏(‏ غير المادية أو الروحية‏):‏
كالمثل العليا والمعايير‏,‏ والتربية والتعليم‏,‏ والبناء الطبقي الاجتماعي والتنظيم السياسي للدولة‏,‏ ويقودنا هذا التباين بين مختلف عناصر الثقافة إلي ضرورة التأكيد من جديد علي الأبعاد الثلاثة لعملية تحديث الدولة وهي الأبعاد‏:‏ المادية‏(‏ التكنولوجية‏)‏ والاقتصادية والاجتماعية‏,‏ والتغير الثقافي يمكن أن يصدر عن دوافع داخلية تنشأ من داخل الثقافة المصرية ذاتها‏,‏ كما انه يمكن أن يصدر عن دوافع ومؤثرات خارجية‏,‏ أي وافدة من ثقافات خارجية شتي من خلال عملية الاتصال وما يحدثه الآن في حياتنا خلال عملية انتشار عالمية شاملة عبر آليات اتصال عملاقة واسعة كالإنترنت والفضائيات‏..‏

وقد يرجع التغير الثقافي أيضا إلي بعض الظروف الطبيعية والأفعال الإنسانية وقد تؤدي تلك الظروف والأفعال إلي إحداث تلك التغيرات أو تبدأ بإشعال شرارة التغيير وتتكفل الظروف الداخلية والخارجية السابقة بإكمال مشوار التغير‏,‏ كما أن التغير أحيانا ما يكون تلقائيا عارضا‏,‏ كما يمكن أن يكون مخططا ومقصودا وربما يتم علي مدي طويل‏,‏ وقد يتم في فترة زمنية قصيرة‏,‏ ومعني هذا كله أن مفهوم التغير في ذاته مفهوم محايد‏,‏ لأن التغيرات التي قد تحدث في الثقافة قد تكون إيجابية تارة أو سلبية تارة ثانية‏,‏ وقد تقود إلي النمو والازدهار‏,‏ كما قد تدفع نحو الذبول والانهيار أو علي الأقل التقلص‏,‏ ولكن الأعجب أن الازدهار الذبول أو التدهور قد يتمان في آن واحد فنجد الثقافة الواحدة تعاني في فترة معينة من ازدهار بعض عناصرها وتدهور عناصر أخري‏,‏ ونلحظ هذه الظاهرة في فترات النمو السريع بوجه خاص حيث نجد أن حقائق التحديث والتقدم تثير عديدا من الاحتياجات والملكات والقدرات والمناهج التي تحفز إلى قبول أساليب جديدة في العمل وطرائق جديدة في الحياة قبولا سريعا متعجلا ودون هضم كامل لها‏,‏ والتغير الثقافي عندما يحدث يضم كل أساليب السلوك والعمل التقليدي في أي قطاع من قطاعات الثقافة الثلاثة أما عن التجديدات أو الظواهر المستحدثة التي تحل محل الظواهر القديمة فإما أن تكون‏:
أ‏)‏ مجرد تعديلات جزئية غير كاملة في أساليب السلوك أو العناصر التقليدية أو
ب‏)‏ تكون عبارة عن اختراع كامل لظواهر أو عناصر ثقافية بعينها‏,‏ وقد يكون المجددون هم مبتكري هذا العنصر الجديد ومبتدعيه وذلك في حالة التثقيف أو التغير الثقافي الناشئ عن الاتصال بكل دوائره الواسعة الانتشار‏
جـ‏)‏ ولا يمكن أن تعد التجديدات تغيرا ثقافيا إذا ظلت مقتصرة علي عدد قليل نسبيا من المجددين ومن العناصر النشيطة‏,‏ وإنما لابد أن تلقي قبولا اجتماعيا واسعا عن طريق انتشارها بين أغلبية أفراد الجماعة التي تقبلها‏
‏ د‏)‏ قد يحدث الانتشار الثقافي بشكل أفقي عندما تنتقل العناصر الثقافية بجانبها المادي أو الروحي من منطقة إلى أخري أو من ثقافة الي أخري‏,‏ كما قد يحدث بشكل رأسي عندما تنتقل العناصر الثقافية من مستوي أعلي الي مستوي أسفل من مستويات السلم الاجتماعي أو العكس‏(‏ هـ‏)‏ وعن آليات انتشار أحد العناصر الثقافية الجديدة قد تتم لمجرد الاقتناع العقلي الرشيد والتبرير المنطقي السليم لجدوى العنصر الجديد وضرورته‏,‏ وقد تتم بفضل المكانة الرفيعة والسمعة الطيبة والوزن الكبير لرسل التجديد والتحديث داخل المجتمع مثال‏:(‏ السيدة الفاضلة‏)‏ سوزان مبارك وتبنيها لقضايا ثقافية عديدة وواعدة خاصة بالأسرة والمرأة والطفل وذوي الاحتياجات الخاصة‏).‏

ومصر اليوم وهي تبدأ ألفية جديدة من تاريخها الأعظم والأطول بين شعوب العالم وحضارتها الأخلد والأبقى بين حضارات العالم يتعين عليها وضع برنامج واقعي وقابل للتنفيذ لتحديث مصر ثقافيا‏,‏ وتحديثا ثقافيا مقصودا وواعيا علي جميع المحاور ومن خلال كل الأبعاد والعناصر الثقافية ولعلنا نتصور المعطيات الثقافية الأساسية التالية ضرورة كمدخل في إعداد توجهات وعناصر برنامج التحديث الثقافي‏:
‏أ‏)‏ القيم والميول الفكرية والتصورات الدينية وأساليب التربية والتعليم ومؤسساتها القائمة في المجتمع‏
ب‏)‏ أساليب السلوك الفني‏(‏ التكنولوجي‏)‏ والاقتصادي والكفاية الإنتاجية‏:‏ أساليبها ومستواها وطرق التدريب حيالها‏
‏ جـ‏)‏ أشكال التغير في الفنون التشكيلية والموسيقي والأدب والرقص وكل معطيات الثقافة المادية الأخرى كالمشغولات اليدوية‏,‏ الشعر‏,‏ المسرح‏,‏ السينما وغيرها
د‏)‏ مدي العلاقات الاجتماعية ـ وهذا مهم جدا لمواجهة الآثار والتحديات المترتبة علي آثار العولمة وغيرها من المتغيرات العالمية شديدة التأثير علي مصر والتي أصبحنا ضمن أطرافها شئنا أم أبينا وكثافتها والكيانات المترتبة عليها‏,‏ ودرجة تقسيم العمل وأشكاله وأسسه والبناء المهني في المجتمع‏.
‏ هـ‏)‏ الأهمية النسبية لكل قطاع من القطاعات الاقتصادية والنظام الاجتماعي العام وخاصة البناء الطبقي القائم ودور الجماعات الموجودة‏:‏ كالأسرة والبيئة والمجتمع المحلي والدولة‏..‏ الخ‏(‏ و‏)‏ أهمية تفعيل دور منظمات المجتمع المدني والأهلي في خدمة التوجهات والأهداف الوطنية‏(‏ ز‏)‏ التصدي وبقوة لقضية العشوائية التي باتت تحكم حياتنا كمصريين من خلال تطوير وتحديث الخطاب الإعلامي المصري وإعادة صياغته بآليات ايجابية ليساهم في بناء الشخصية المصرية في القرن الحادي والعشرين‏,‏ الشخصية الفاعلة القادرة علي الصمود والتحدي والنجاح‏,‏ شخصية ترفع شعار لا تحيرني في الفكر والعمل سوي السماء‏(‏ ع‏)‏ التحديث الثقافي أيضا بهدف إحداث ثورة علي السلوك الاجتماعي الاستهلاكي غير السليم وتوجيهه وترويضه وتقويمه ليواكب تطلعات الإنسان المصري في ممارسة حياته بإيجابية وبتحضر وفاعلية‏.‏
الطبقي القائم ودور الجماعات الموجودة‏:‏ كالأسرة والبيئة والمجتمع المحلي والدولة‏..‏ الخ‏
‏ و‏)‏ أهمية تفعيل دور منظمات المجتمع المدني والأهلي في خدمة التوجهات والأهداف الوطنية‏
ز‏)‏ التصدي وبقوة لقضية العشوائية التي باتت تحكم حياتنا كمصريين من خلال تطوير وتحديث الخطاب الإعلامي المصري وإعادة صياغته بآليات ايجابية ليساهم في بناء الشخصية المصرية في القرن الحادي والعشرين‏,‏ الشخصية الفاعلة القادرة علي الصمود والتحدي والنجاح‏,‏ شخصية ترفع شعار لا تحيرني في الفكر والعمل سوي السماء‏
ع‏)‏ التحديث الثقافي أيضا بهدف إحداث ثورة علي السلوك الاجتماعي الاستهلاكي غير السليم وتوجيهه وترويضه وتقويمه ليواكب تطلعات الإنسان المصري في ممارسة حياته بإيجابية وبتحضر وفاعلية‏.‏
.


   
   

الصفحة الرئيسية

جميع الحقوق محفوظة © قلب العرب 2000 ــ 2003

 Copyright © 2000 - 2003 by [arabbeat.net,com]. All Rights Reserved
webmaster@arabbeat.com