ورقات فنية

"ورقة مُحايدة"

 نقد الفنون التشكيلية


بقلم
طارق بكر عثمان

النقد الفني (Art criticism) هو احد العناصر المؤثرة في الفنون التشكيلية، وهو أحد عناصر التربية الفنية المعاصرة، يهتم بالحديث أو الكتابة عن الأعمال الفنية، من خـلال وصفها وتفسيرها وتحليلها وتقييمها، وذلك بغرض توضيحها وتقريبـها إلى الجمهـور- المتلقي للفن، وأداته للوصول إلى الجمهور هي وسائل الإعلام المتوفرة ومنها الصـحافة، والإذاعة، والتلفزيون.

ويعتمد معظم النقاد اليوم على الصحافة، الـتي تقوم بنشـر صفحات فنية متخصصة يرجى منها أن تعمل على إشاعة الذوق الفني، ونشـر الـوعي بالفنون التشكيلية بين المواطنين. ووجود هذه الصفحات الفنية في الصحف بما تحتويه من كتابات، هو عامل مساعد لملأ الفراغ الناتج عن عدم وجود دوريات متخصصة في الفن التشكيلي في بلادنا العربية. فبسبب ندرة وجود النقاد المتخصصين الذين يكتبون عـن الفنون التشكيلية، يقوم بالكتابة النقدية في الصحافة المحلية وفي الملفات الفنية، مجموعة من الكتاب والفنانين وهواة الفن التشكيلي، الذين يسدون بعملـهم هـذا الـنقص، ويساعدون في دفع وتشجيع الحركة التشكيلية المحلية.

ويتضمن النقد الفني المعاصر: الوصف (Describing)، والتفسير (Interpreting)، والتقييم (Evaluating)، و التنظير (Theorizing) حول فلسفة العمل الفني، بغرض زيادة فهم وتقدير الفن ودوره في المجتمع. كما يشمل النقد الفني استعمال العبارات اللغويـة والأفكار الذاتية للكتابة أو التحدث عن الفن.. وتتكون نظرة النقاد إلى الأعمال الفنية من واقع تفاعلهم معها، الأمر الذي يجلهم يسألون أسئلة أساسية حول ماهية العمـل ا لفني (إدراك ووصف Pereption and Description)، ومعناه (تحليل وتفسيرAnalysis and Interpretation)، والقيمة التي يستحقها (إصدار الحكم Judgment)، ثم يناقشـون طبيعة الفن (التنظير Theory). " ويعرض المفكرون في النقد وجهات نظر متنوعة وواسعة النطاق حول وظيفة النقد الفني والأغراض التي وجد من أجلها، ومن أبرز هؤلاء أستاذ الفن "هاري برودي"الذي يلخص هذه الأغراض بقوله : "يوضح النقـد الفني أسباب إعجابنا بالعمل الفني".

ويعتبر النقد الفني هو التذوق (Art Appreciation) في أعلى مستوياته. فـدور الناقد في تحديد أسلوبه النقدي هو أنه في هذا المجال يربط بين المدارس والتيارات ويحدد المصادر والأصول ويعين خصائص كل اتجاه ويقارنه بالواقع أو بالقواعد الكلاسيكية أو بالفلسفات الشائعة. " وللناقد دور آخر يتلخص في أنه "دور تـاريخي فهـو يسـترجع الاتجاهات والطرز ويتحدث عن تأثير الفن من حضارة ما على فن حضارة أخرى. " أمـا الدور الثالث فهو دور إرشادي ليس كون الناقد معلما ولكن في بعض المراحل يكـون للناقد دور في تغذية اتجاه فئ معين وتوجيهه وتشجيعه.

وتعتبر الكتابة النقـدية مهمة صعبة، إذ ينبغي أن يتحلى كاتب المقـال النقـدي بقدر عالي من المعرفة في مجالات عدة، مثل: تاريخ الفن، وتاريخ النقـد الفـني، وعلـم الجمال، وأن يكون مطلعا ومتواصلا مع المنجزات الفنية المعاصرة محليـا وعالميـا، وأن يتعرف على كل جديد في الخامات والممارسات الفنية والتطورات الحاصلة في الفن المحلي والعالمي والمستجدات في المجالات الفكرية الأخرى. وأن يكون كذلك قادرا على صياغة أفكاره بلغة أدبية رفيعة. هذا بالإضافة إلى درايته بالنقد الفـني، مفهومـه، وقواعـده، ومناهجه، وأصوله، وخطواته، ووظائفه، ودوره في المجتمع.

إن امتلاك الناقد لكل هـذه المقومات، بالإضافة إلى مواظبته على زيارة المعارض التشكيلية والمتاحف، سيمكنه مـن تحليل ووصف وتفسير الأعمال الفنية ومن ثم إصدار أحكام على قيمتها، الأمر الـذي يجعل قارىء المقال النقدي أكثر قدرة على فهم العمل الفني وأكثر إدراكا لقيمته.

والناقد الفني هو من يحاول تفسير وتوضيح العمل الفني، فقد يفسر معاني الرمز أو قد يتتبع البناء التشكيلي للعمل ويكشف عن دلالته التعبيرية وقد يصف من خلال ما تذوقه في العمل، التأثير الذي ينبغي أن يكون لهذا العمل على المشاهد. " حيث أن مـن أهم أغراض النقد المعـاصر، إيضاح العمل الفني ليفهمه الآخرين.

إن نشأة النقد الفني بمفهومه الحديث في الغرب لم تكن في أكاديميات الفنون، كما نشأ تاريخ الفن، بل كانت بدايته في الصحافة ووسائل الإعلام، التي كانت تقدم الأعمال الفنية إلى الجمهور. وكانت وسائل الإعلام هذه تستعين بنقاد متخصصين لتفسير تلـك الأعمال ووصفها وتقييمها وعمل المراجعات النظرية الفلسفية لها. ولقد زادت الحاجـة إلى النقد الفني في ظل التغيرات الحاصلة في المدارس الفنية الحديثة، وما صـاحبها مـن غموض وتعقيد في بعض مفاهيمها وفلسفاتها. إذ لم تعد الأعمال الفنية تحاكي الصـورة الواقعية كما كانت سابقا، مما أدى إلى أن يلعب النقاد دورا مهما في مسـاعدة النـاس لتحسين معرفتهم وفهمهـم للفـن المعاصـر وجعلهـم يتمكنـون من تذوق الفـن بصورة أحسن.


   
   

الصفحة الرئيسية

جميع الحقوق محفوظة © قلب العرب 2000 ــ 2003

 Copyright © 2000 - 2003 by [arabbeat.net,com]. All Rights Reserved
webmaster@arabbeat.com